بيان صادر عن "حركة المجاهدين الفلسطينية" بيان صادر عن "حركة المجاهدين الفلسطينية"

تتقدم "حركة المجاهدين الفلسطينية" ممثلة بأمينها العام الدكتور أسعد أبوشريعة "أبوالشيخ" وأعضاء مكتب الأمانة العامة وكافة قيادة وكوادر الحركة من إخوة الدين والدرب والجهاد في حركة الجهاد الإسلامي، وعلى رأسهم الأخ المجاهد القائد زياد النخالة الأمين العام للحركة وأعضاء مكتبها السياسي وكوادرها، بخالص التهاني والتبريكات في ذكرى انطلاقتهم الرابعة والثلاثون.

هذه الانطلاقة التي أضافت زخما جهادياً لمسيرة النضال الفلسطيني وللحركة الإسلامية في فلسطين، فكانت معلماً بارزاً في مشروع التحرير والعودة، و قدمت رصيداً كبيراً في مسيرة الفكر والبندقية .

في هذا اليوم المبارك نستذكر الشهيد المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، والشهيد الأمين الدكتور رمضان شلح، والآلاف من أبناء حركة الجهاد الإسلامي الشهداء والأسرى والجرحى الذين سطروا بتضحياتهم ملاحم الوعي والجهاد.

كما ونؤكد في هذه المناسبة الجهادية على الروابط الوثيقة التي تجمع مجاهدي الحركتين ومقاتلي سرايا القدس وكتائب المحاهدين والمشوار الطويل من التنسيق والعمل المشترك ، لنؤكد مضينا في تعزيز روابط الشراكة والتحالف نحو تحرير فلسطين من بحرها إلى نهرها وانتزاع كل الحقوق.

وهذا يستوجب ضرورة تعزيز التعاضد بين فصائل المقاومة كجسم فلسطيني أصيل يعبر عن ارادة الشعب في التحرر والخلاص من المحتل.

رحم الله الشهداء وشفى الجرحى وعجل فرج الأسرى والمسرى، ومعا وسويا حتى نصلي في ساحات المسجد الأقصى المبارك بإذن الله تعالى.

"حركة المجاهدين الفلسطينية"
الأربعاء 6 - أكتوبر - 2021م.